الخميس، 28 مايو، 2015

طهران تايمز - عمان تطلب من إيران بناء مصنع للسيارات على أراضي السلطنة

قالت صحيفة "طهران تايمز" الإيرانية إن السلطنة تسعى لإنشاء مصنع للسيارات الإيرانية على أرضها تابع لشركة "إيران خودرو كومباني". وأشارت إلى أن هذا الطلب جاء خلال اجتماع عقده الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار العماني حسان بن أحمد النبهاني ، مع هاشم يكي زار مدير إدارة شركة "إيران خودرو كومباني" في طهران أمس الأول الاثنين.

ورحب "يكي زار" بالطلب العماني، حيث ستوفر شركته الخدمات الهندسية والفنية، بينما توقع قيام السلطنة بتمويل المشروع ماليًا. وأضاف أن المشروع إذا نفذ فإن الشركة سيكون بإمكانها إنتاج 20 ألف سيارة سنويًا، تباع منها 5 آلاف في السوق العماني، وتصدر الـسيارات المتبقية إلى دول أخرى كاليمن والسودان وإثيوبيا.

ونقلت الصحيفة عن "علي علمي" نائب مدير الشركة لشؤون الصادرات، أن إنشاء مصنع خودرو في عمان سيوفر ما بين 200 إلى 250 وظيفة في السلطنة. 

في نهائي مثير لبطولة الأندية الخليجية..السيب يفوت الفرصة والشباب الإماراتي يتوج باللقب

ركلات الترجيح أدارت ظهرها للسيب وانحازت للشباب
متابعةـ عبدالعزيز الزدجالي :توج فريق الشباب الإماراتي بلقب بطولة كأس دل مونتي الثلاثين لأندية مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم على أرضية استاد السيب الرياضي ليلة البارحة بعدما فاز على نادي السيب بركلات الترجيح 4/3 بعد مباراة مثيرة انتهى شوطها اول بالتعادل السلبى واستمر التعادل السلبى الى قبل النهاية بدقائق حيث بادر فريق الشباب الاماراتى بهدف السبق وتعادل للسيب عن طريق هيثم المحرمى ليحتكم كلا الفريقين لركلات الترجيح التى منحت الشباب الاماراتى اللقب وعقب المباراة النهائية قام صاحب السمو السيد حارب بن ثوينى ال سعيد بتتويج فريق الشباب بالكأس والميداليات الذهبية فيما توج فريق السيب بالميداليات الفضية .
الشوط الأول
أطلق الحكم السعودي مرعي العواج صافرة انطلاق المباراة التي جاءت باقدام الضيوف لاعبي نادي الشباب الاماراتي وفي الدقيقة (3) احتسب العواجي ضربة ثابتة على مشارف منطقة السيب لحساب الشباب نفذها لاعبه المحترف حيدروف عزيز بك ولعبها فوق حائط الصد إلا أن جمعة مبونجو احتضنها بسهولة وأثار عدم احتساب حكم اللقاء لبعض الخطأ لصالح السيب الى سخط الجماهير السيباوية التي غطت كافة مدرجات استاد السيب وفي الدقيقة (7) تم احتساب اولى ركنيات المباراة لصالح الشباب والتي لم تشكل خطورة على مرمى السيب وخلال العشر الدقائق الأولى تقاسم الفريقان الفرص مع أفضلية نسبية للشباب الذي كان الأكثر وصول الى المرمى في حين افتقد لاعبو السيب الى التركيز في التمريرات وفي الدقيقة (13) احتسبت ركنية لفريق السيب الا انها لم تستثمر بالشكل المطلوب ليت تخليصها من قبل الدفاع الشبابي الى خارج المنطقة وفي الدقيقة (17) لم يوفق حارس السيب جمعة بمانجو في الخروج لابعاد الكرة فذهبت الى اقدام مهاجم الشباب لوفانور هنريقودي سوسا الذي كان ساقطا على الأرض فلعب الكرة برعونة لتذهب الى احضان حارس السيب وفي الدقيقة (23) تحصل مازن السعدي على فرصة ثمينة بعد تلقيه تمريرة بداخل منطقة الجزاء وسددها الا ان سالم عبدالله راشد تمكن من الأمساك بها وتحسن أداء السيب و استعادت خطوطه التناغم فشكلت الجهة اليسرى التي شغلت من طرف سلطان الجلبوبي وخالد الحمداني ومازن السعدي ضغطا على الشباب وفي الدقيقة (29) تم انذار عمار البوسعيدي لاعب خط وسط السيب بعد تدخل عنيف على احد لاعبي الشباب وفي الدقيقة (30) قام قاضي اللقاء بايقاف المباراة لاعطاء فرصة للاعبين لشرب الماء وفي الدقيقة (32) سدد مازن السعدي كرة قوية على مشارف منطقة 18 تصدى لها حارس الشباب على دفعتين واعتمد الشباب على المرتدات و الكرات الطويلة فتمركز مهاجما ادجر دا سلفيا
ولوفانور هنريقودي سوسا في المقدمة الا ان قلب دفاع السيب خالد البرجاوي كان في يومه ونجح في احباط محاولات الشباب وتمت اضافة دقيقتين كوقت بديل لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
الشوط الثاني
ومع بداية الشوط الثاني اجرى لويز كارلوس المدير الفني للشباب أول التغييرات فقام بسحب داود علي شمبيه وادخل عيسى عبيد حسن وفي الدقيقة (51) تم انذار امجد الحارثي حيث اعتبر حكم اللقاء سقوطه في داخل منطقة جزاء الشباب تمثيلا من قبل اللاعب للحصول على ضربة جزاء وانقذ المهند البوسعيدي الظهير الأيمن للسيب مرماه من هدف محقق عندما أبعد رأسية لوفانور هنريقودي المتجه الى المرمى بعد خروج الحارس من عرينه اثر دربكة بداخل الجزائية (60) وشكل دخول عيسى عبيد حسن في صفوف خط المقدمة بالنسبة للشباب أهمية وفي الدقيقة (64) قام السوري عماد الدين دحبور مدرب السيب باخراج امجد الحارث والدفع بعمر المالكي لتنشيط الجبهة الهجومية ومع دخول المالكي احدث فارقا في الصفوف الأمامية فقام بامداد الكرة الى عبدالعزيز النوفلي و مازن السعدي وفي الدقيقة (72) احتسبت كرة حرة على مشارف منطقة 18 للسيب وحبست معها انفاس الجماهير حتى تم ابعادها الى ضربة مرمى وفي الدقيقة (75) قام الحكم السعودي مرعي العواجي بمنح اللاعبين وقتا لشرب المياه والتقاط الأنفاس وفي الدقيقة (81) تم اخراج المهاجم عبدالعزيز النوفلي وادخال خزعل البطاشي من طرف السيب وفي الدقيقة (82) تمكن لوفانور هنري يقودي سوسا من احراز هدف في مرمى السيب بعد تلقيه تمريرة وسط المدافعين ثم انفرد بالحارس ليضعها بقوة على يسار الشباك ليتقدم الشباب بهدف مقابل لاشيء للسيب وفي الدقيقة (86) تم اخراج قائد السيب عبدالله الشين وادخال هيثم المحرمي عوضا منه وفي الدقيقة (89) تم انذار خالد الحمداني وفي ذات الدقيقة اجرى الشباب الأماراتي تغيره الثاني باخراج ادجر برونو دا سيلفا و ادخال ناصر مسعود راشد وتمت اضافة خمس دقائق كوقت بديل بدل ضائع وصوب خالد الحمداني صاروخية مباشرة الى مرمى سالم عبدالله راشد حارس الشباب الا ان الأخير تمكن من ابعادها الى ركنية ، وبعد ضغط سيباوي ادرك البديل الناجح هيثم المحرمي هدف التعادل للسيب من رأسية متقنة سكنت الجانب الأيمن للمرمى لينعش بها آمال السيب واعاد جمهوره الذي بدأ في المغادرة (94) وبعده أطلقت صافرة نهاية الوقت الأصلي للمباراة ليتم الاحتكام الى ضربات الجزاء لحسم اللقب بين الفريقين .
ركلات الترجيح
الشباب الإماراتي 4 والسيب العماني 3
وكانت بداية الضربات الترجيحية مع لاعب السيب خالد الحمداني الذي نجح في وضعها بالشباك بنجاح ثم جاء الدور على لوفانور هنريقودي سوسا لاعب الشباب الاماراتي و الذي نجح هو الآخر بوضعها بنجاح ثم تقدم المهند البوسعيدي لاعب السيب والذي تمكن من وضع الكرة بالشباك وتقدم محمد مرزوق عبدالله من طرف الشباب لتنفيذ الضربة الثانية والذي نجح في احراز الهدف الثاني واخفق حميد الغيلاني في تسديد الضربة الثالثة فتصدى لها سالم عبدالله راشد حارس السيب فيما نجح كارلوس اندرياس في تسديد الضربة الثالثة للشباب ولم يتمكن عمر المالكي من احراز الضربة الرابعة للسيب وكذلك هو الحال بالنسبة للاعب محمد مرزوق عبدالله لاعب الشباب الذي أضاع الضربة الرابعة فتصدى لها جمعة بمانجو حارس السيب لتتجدد آمال السيب مرة أخرى ونجح مازن السعدي في احراز الضربة الخامسة والهدف الثالث للسيب الا ان ناصر مسع راشد لاعب الشباب تمكن من احراز الضربة الخامسة للشباب وبها تفوق الشباب الإماراتي على شقيقه السيب بنتيجة 4/3
التتويج
وقد قام صاحب السمو السيد حارب بن ثويني آل سعيد بمصافحة حكام المباراة ومن ثم تسليم الميداليات الفضية للاعبي فريق السيب ومن ثم تسليم لاعبي فريق الشباب الميداليات الذهبية وكأس البطولة….

افتتاح عدد من المشاريع والمرافق الإضافية وتدشين البطاقة العسكرية الذكية بخدمات تقنية المعلومات

برئاسة اركان قوات السلطان المسلحة
في إطار خطط التطوير والتحديث والتوسع في المرافق والمنشآت والتي تنتهجها رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة احتفلت خدمات تقنية المعلومات برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة صباح امس بافتتاح عدد من المشاريع والمرافق الخدمية الإضافية وتدشين البطاقة العسكرية الذكية والتي جاءت لتواكب المتطلبات المتنامية للتقنية في قوات السلطان المسلحة وانسجاماً مع توجهات حكومة السلطنة للتحول للحكومة الالكترونية.
رعى فعاليات الحفل الفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، حيث استهل بكلمةٍ ألقاها العميد الركن سليمان بن سالم الديهني رئيس خدمات تقنية المعلومات تحدث خلالها عن مسيرة التطوير والتحديث التي تشهدها خدمات تقنية المعلومات في كافة المجالات، بالإضافة إلى عدد من المشاريع الإنشائية وأنظمة المعلومات الحديثة وبرامج إدارة الموارد البشرية والخدمات الأخرى التي تشرف عليها، كما تناول في كلمته الاهتمامات والدعم الذي يحظى به العنصر البشري ومسيرة تأهيله وتدريبه ليواكب التقدم المتسارع في مجال التقنية المعلوماتية وعلوم برامج الحاسوب.
بعد ذلك شاهد الفريق الركن راعي المناسبة والحضور عرضاً مرئياً عن المشاريع والخدمات التي تقدمها خدمات تقنية المعلومات والانجازات المتحققة، ثم تم تقديم إيجاز عن مشروع دمج البطاقة العسكرية ورخصة القيادة العسكرية والذي يهدف إلى خاصية التنبيه المسبق لقرب انتهاء البطاقة ويسهل سرعة وتنفيذ الاجراءات الخاصة بوزارة الدفاع وما يتميز به النظام من مرونة في تتبع إصدار التقارير الدورية.
بعدها دشن الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة مشروع البطاقة العسكرية الذكية والتي سيتم العمل بها رسمياً اعتباراً من 23 يوليو 2015م، ثم كرّم راعي المناسبة عدداً من المجيدين من منتسبي خدمات تقنية المعلومات في مختلف الأنشطة والفعاليات ولجنة التنظيم وإدارة المشاريع.
وفي الختام تجول رئيس أركان قوات السلطان المسلحة والحضور في المرافق الإضافية الجديدة واطلعوا على الأقسام والأجهزة والمعدات الحديثة واستمعوا إلى شرحٍ وافٍ من القائمين عليها.
حضر المناسبة عدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة وعدد من كبار الضباط المتقاعدين ، وجمع من المدعوين من عسكرين ومدنيين ومنتسبي خدمات تقنية المعلومات برئاسة اركان قوات السلطان المسلحة.

أردوغان: إعلام المعارضة يهددني بالإعدام

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن إعلام المعارضة يهدده بالإعدام.
وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها أمام حشد كبير في مدينة أيدن، خلال افتتاحه بعض المشاريع اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس ورفقاءه قدموا خدمات كبيرة للشعب التركي وكافحوا من أجل مستقبله، ولم ينظروا يوما إلى الأمة التركية باستعلاء، ولم يتخلوا عن طريقهم وضحوا بحياتهم من أجل الأمة.
وأشار أردوغان أن 27 مايو يوما أسود في تاريخ تركيا، وهو الذكرى الخامسة والخمسون لإعدام مندريس وأصدقائه، لافتا أن لا أحد الآن يتذكر الانقلابيين الذين أعدموا الديمقراطية في 1960.
وانتقد أردوغان أحزاب المعارضة "الشعب الجمهوري" و"الحركة القومية" و"الشعوب الديمقراطي"، قائلا: "الإعلام المقرب من المعارضة يهددني بالإعدام، نشر خبر قرار إعدام الرئيس المصري محمد مرسي ووضع صورتي بجانبه في إشارة بأن مصيري سيكون مثل مرسي، أي بقرار إعدامي".
وأشار أردوغان أن أكبر أحزاب المعارضة يقول أنه سيغلق مدارس الأئمة والخطباء، وأن سيغير نظام التعليم في تركيا، وقال أردوغان: "جميع أبنائي الأربعة تخرجوا من مدارس الأئمة والخطباء، يسعون لإغلاق تلك المدارس، لكن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين، لن نسمح لهم بذلك".
وأوضح الرئيس التركي أنهم حققوا نهضة كبيرة في البلاد، مشيرا إلى أن الحكومات التي ترأسها خلال الأعوام الـ12 الأخيرة قامت بـ"ثورة صامتة"، قائلا: "نحن نتخذ شعارا من أربعة نقاط هامة: شعب واحد وعلم واحد ووطن واحد ودولة واحدة".

فيديو.. محمود سعد لـ" السيسي: " كده مينفعش"

انتقد الإعلامي محمود سعد، قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإنشاء بريد إلكتروني لتلقي شكاوى المواطنين والرد عليها في خطابه الشهري، قائلاً:" كده مينفعش".
وقال"سعد" خلال برنامجه "آخر النهار" عبر فضائية "النهار" مساء اليوم الأربعاء، إن الرئيس لا يستطيع الرد على استفسارات المواطنين في خطابه الشهري، موضحاً أن البعض سيرسل للرئيس طلبات والبعض الآخر سيرسل مقترحات لتطوير البلاد، قائلاً:" الرئيس لا يستطيع الرد على كل الاستفسارات".
واقترح سعد، أن يتولى مجموعة من الشباب البريد الرئاسي وعرضه على الرئيس والرد على الموطنيين بسرعة، ليشعر الموطن أن هناك من يهتم به ، موضحاً أن بعض تلك الاستفسارات سوف يتم إرسالها إلى الجهات المعنية لدراستها وعرضها على الرئيس.

أموال طائلة نقلها القذافي إلى مكان مجهول قبل وفــاته


القذافي هرّب ثروة تقدّر بـ150 مليار دولار بعد تفجّر الثورة ضده.أرشيفية

يعتقد كثير من الأوساط السياسية أن الزعيم الليبي السابق، معمر القذافي، خبأ ثروة طائلة في مكان ما من العالم. ويدعي بعض الأشخاص أنهم مكلفون من قبل الحكومة الليبية برصد وإعادة هذه الثروة إلى البلاد، نظير نسبة معينة مما يعثرون عليه. في أغسطس 2014، أسس إريك إسكندر جويد شركة لرصد واستعادة ما يدعيه من ثروة تبلغ قيمتها 150 مليار دولار أميركي، على شكل أموال نقدية وذهب وألماس، وغيرها من الأصول، خبأها الديكتاتور الليبي الرحل في مكان ما من العالم، قبل أن تطيح به ثورة وتقضي عليه عام 2011. ويدعي جويد أنه وقع عقداً مع الحكومة الليبية يتيح له الحصول على 10% من قيمة ما يعثر عليه من هذه الأموال، وهذا يعني أن أي جزء يعثر عليه منها، التي يقول إنها ربما تكون مخبأة في مصارف أو مستودعات حول العالم، تجعله مليارديراً في الحال.
علاقة خاصة
http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2015/05/8ae6c6c54aa0819a014d9653e19e1f87.jpg
العلاقات بين ليبيا وجنوب إفريقيا ظلت حميمة، حتى في عهد الفصل العنصري، حيث ساعد نظام ليبيا على تمويل جماعات التحرير هناك، وتدريب المقاتلين من حزب المؤتمر الوطني الإفريقي. وبعد إطلاق سراح الزعيم، نيلسون مانديلا، من السجن ووصوله لسدة الرئاسة، زار طرابلس مرتين، وكان واحداً ضمن عدد قليل من القادة الأجانب الذين دعموا القذافي.
مستشار
ولد جويد لأبوين من جنسية تونسية وسويدية، ويبلغ 49 عاماً من العمر، ويتحدث خمس لغات، وعمل مستشاراً لشركة نفط، ومدير أراضٍ، وطياراً تجارياً. ويقول إن لديه شبكة واسعة من الاتصالات في جنوب إفريقيا، حيث ظل يمارس أعماله التجارية منذ أواخر تسعينات القرن الماضي، ويدعي أن ما يصل إلى 80% من أصول القذافي موجودة هناك.
وظل الكثير من الناس يبحثون عن هذه الأموال، وحاولت الحكومة الليبية لسنوات إعادة الأصول إلى البلاد. ويدعي محققون أنهم عثروا على الكثير منها بالفعل في بنوك أميركية، وبريطانية، وألمانية، وتم تجميدها.
ويدعي جويد من جانبه، أنه حصل، قبل بضع سنوات، على 12.5 مليار دولار نقداً، في منصات داخل حظيرة للطائرات في جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا، ويعتقد أن ذلك مجرد عينة مما قد يمكنه الحصول عليه، وإعادته إلى بلد دمرته الحرب الأهلية، وعانى عقوداً من الفساد تحت حكم القذافي.
وتظل ليبيا بحاجة ماسة إلى هذا النقد بعد أن أصبحت دولة فاشلة، تتناحر فيها الفصائل التي تسعى للسيطرة على العاصمة طرابلس، وشرق مدينة طبرق. ومهما تكن الجهة التي تؤول إليها مقاليد الحكم في البلاد، فإنها ستحتاج لمليارات الدولارات لإعادة البناء.
وبعد ثلاثة أشهر من تأسيس شركته، التي أطلق عليها «مجموعة واشنطن الإفريقية الاستشارية»، سجل جويد اسمه في وزارة العدل الأميركية كوكيل لمكتب رئيس الوزراء الليبي، مدعياً أنه يعمل في الولايات المتحدة لمساعدة شعب ليبيا لاسترداد حقوقهم.
وبموجب قانون 1938 الأميركي، ينبغي على الأشخاص الذين ينجزون مهام لدول أجنبية أن يفصحوا عن نياتهم للحكومة الأميركية. ولهذا فإن التسجيلات التي قام بها جويد، تعتبر إجراءات قياسية في هذا الخصوص، يتبعها العديد من جماعات الضغط والمحامين، والأطباء والمستشارين السياسيين، الذين يمثلون أكثر من 100 دولة لدى الحكومة الاتحادية الأميركية. ولإثبات حسن النية، أعد جويد عقداً من 18 صفحة بين شركته و«الهيئة الوطنية» التي يدعي أنه تم إنشاؤها في ليبيا، لاستعادة الأموال التي أخذها القذافي بطريقة غير مشروعة، وفقاً لمرسوم حكومي ليبي رسمي.
ومنح التسجيل في وزارة العدل جويد نوعاً من الصدقية والشرعية، فعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، حاولت على الأقل ثلاث مجموعات مختلفة من المحققين العثور على أموال القذافي، وكل واحدة من تلك المجموعات ادعت أنها ترتبط باتفاق ملزم مع الحكومة الليبية، بيد أن جويد هو الوحيد الذي أثبت للولايات المتحدة أنه رجل ليبيا المكلف بهذا الشأن.
هذه الإثباتات التي قدمها جويد أقنعت رجل الضغط وجامع التبرعات السياسية في واشنطن، بن بارنز، بدعم جويد لدى الحكومة الأميركية ومحاولة التأثير في سياساتها بشأن موجودات القذافي. ويبدو أن جويد استطاع أن يقنع المسؤولين الأميركيين بأنه هو الجهة المخولة، حيث إن العقد، الذي يبدو أنه وقعه مع الحكومة الليبية، والمسجل لدى وزارة العدل، يشكل وثيقة مهمة لدى هذه الوزارة بصفته وكيلاً لحكومة أجنبية.
ولكن ربما غاب عن هذه الجهات أن المسؤولين الليبيين، وكذلك الأمم المتحدة، اتهمت جويد بأنه قدم وثائق مزورة لثلاث حكومات مختلفة، في محاولة منه للحصول على المليارات المفقودة. وتدعي هذه الجهات أن وثائق وزارة العدل، ومناورة بارنز، تمثلان محاولة غير مشروعة من جويد للحصول على كنوز القذافي، وفقاً لهذه المصادر، أو هي، بعبارة أخرى، عملية احتيال.
ولكي يبدو جويد صادقاً أمام الجهات الرسمية وغير الرسمية، وظف في مشروعه مسؤولين أميركيين سابقين، ورجال أعمال ليبيين، ومحققين ماليين يعملون لحساب الأمم المتحدة.
مزاعم جويد هذه تبدو للبعض أيضاً حقيقية، فالعلاقات بين ليبيا وجنوب إفريقيا ظلت حميمة، حتى في عهد الفصل العنصري، حيث ساعد نظام ليبيا على تمويل جماعات التحرير في جنوب إفريقيا، وتدريب المقاتلين من حزب المؤتمر الوطني الإفريقي. وبعد إطلاق سراح الزعيم الجنوب إفريقي، نيلسون مانديلا، من السجن، ووصوله لسدة الرئاسة، زار طرابلس مرتين، وكان واحداً ضمن عدد قليل من القادة الأجانب الذين دعموا القذافي، في الوقت الذي كان ينظر معظم العالم إلى ليبيا كدولة منبوذة، بسبب تحريض زعيمها على الإرهاب.
جنوب إفريقيا أيضاً متهمة بغسيل الأموال الليبية لسنوات، وفقاً لعدد من الخبراء المختصين بالتمويل غير المشروع. ومنذ أن سقط القذافي، جرى تداول قصص في الصحافة الجنوب إفريقية، حول مليارات الأموال التي تشتمل على موجودات نقدية وذهب وألماس، في حسابات مصرفية في جنوب إفريقيا، أو مخبأة في بعض المستودعات.
وتفيد بعض المصادر بأن مجهولين من طاقم القوات الخاصة التابعة للقذافي، نقلوا أموال القذافي من طرابلس إلى جنوب إفريقيا، على مدار 62 رحلة بالطائرة، وأن وسائل الإعلام في جنوب إفريقيا أشارت إلى مساعد القذافي السابق وكاتم أسراره، بشير صالح، بوصفه المسؤول عن تلك الأنشطة. ويقال إن صالح فرّ إلى جنوب إفريقيا بعد مقتل القذافي.
اتضح في ما بعد أن جويد حاول لسنوات، إقناع الكثير من الناس بأنه يقول الحقيقة، واستخدم وثائق ومراسيم تبدو لمن يطلع عليها أنها رسمية.
في عام 2013، ظل جويد وجماعات أخرى من صيادي الأموال، يتدافعون تدافعاً محموماً للحصول على 10 مليارات دولار من أصول القذافي، وكانت المشكلة بالنسبة لجويد، أن خصومه يدعون أنهم ليسوا فقط ممثلين شرعيين للحكومة الليبية، بل معترف بهم في تقرير للأمم المتحدة، ولهذا السبب سعى لإضفاء الشرعية على نفسه.

الأربعاء، 27 مايو، 2015

«جنايات رأس الخيمة» تحكم غيابياً بإعدام متهم بقتل امرأة

أصدرت محكمة جنايات رأس الخيمة، حكماً بإعدام شخص من جنسية دولة آسيوية متهم في قضية قتل، وبالسجن المؤبد بحق ثلاثة متهمين في قضية الاتجار في المخدرات وبراءة المتهم الرابع في القضية.
ففي القضية الأولى، قضت المحكمة غيابياً بإعدام المتهم «س.خ» من جنسية دولة آسيوية، بتهمة قتل امراة هندية كان يعمل سائقاً لديها طعناً بالسكين بعدما فشل في محاولة اغتصابها، ووجهت النيابة العامة في رأس الخيمة إلى المتهم تهمتي القتل العمد، والهروب خارج الدولة بعد ارتكاب جريمة القتل.
وتعود تفاصيل الجريمة، إلى سنة 2013، عدما فقد أحد أقارب المجني عليها الاتصال بها، لأيام عدة فقام بإبلاغ الجهات المعنية عن فقدانها، إذ تم العثور على جثتها على طريق شارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة الشارقة الصناعية. وأظهرت تحقيقات الشرطة أن المجني عليها طلبت من المتهم الذي كان يعمل سائقاً لديها، توصيلها إلى احدى المناطق، إلا أنه غير مسار المركبة، واتجه بها إلى منطقة خالية، وقام بقتلها طعناً بالسكين، بعدما حاول اغتصابها. وأوضحت الشرطة، أن المتهم اتجه إلى مطار دبي، تاركاً مركبته في مواقف المطار، وفر خارج الدولة، إذ تم العثور على آثار دماء تعود إلى المجني عليها في مركبته، ما أكد الشكوك حول ارتكابه الجريمة، فتم إحالة ملف القضية إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات التي أصدرت حكماً غيابياً بحق المتهم.
وفي القضية الثانية، قضت المحكمة، بسجن كل من المتهم الأول والثاني والثالث في قضية الاتجار في 69 غرام حشيش، بالسجن المؤبد، كما قضت بالسجن الإضافي أربع سنوات إلى المتهم الثالث عن تهمة تعاطي المواد المخدرة، وبراءة المتهم الرابع.
وجاء في لائحة النيابة العامة، أن التحريات السرية، رصدت قيام المتهمين بتوزيع أدوار تنفيذ عملية بيع المواد المخدرة، وأنه تم ضبطهم في موقف فندق، والعثور على لفافة من البلاستيك في جيب المتهم الثاني تحتوي على قطعة من مخدر الحشيش، كما تبين من عينة بول المتهم الثالث وجود مكونات لمادة الحشيش.
وذكرت النيابة العامة أن المتهم الثالث اعترف بتعاطيه الحشيش، وأنه حاز المواد المخدرة لغرض الاتجار، كما اعترف المتهم الأول بحيازته الحشيش بقصد الاتجار، فيما اعترف المتهم الرابع في تحقيقات الشرطة بعمله وسيطاً لبيع الحشيش بقيمة 20 ألف درهم.

أولياء الدم يتنازلون عن القصاص من متهم بقتل طالب كويتي

كشف المحامي والمستشار القانوني سالم عبيد بن ساحوه لـ«الإمارات اليوم» عن تنازل أولياء الدم عن القصاص من المتهم الأول في قضية مقتل طالب كويتي على أيدي زملائه في جامعة الشارقة في فبراير من العام 2013.
وتم التنازل عن القصاص من المتهم الأول ويدعى (ي.ا)، مقابل مبالغ مالية وصفها وكيل المجني عليه سالم ساحوه بأنها كبيرة، ولم يتم التنازل عن القصاص من المتهم الثاني المحكوم عليه بالإعدام أيضاً، وستعقد الجلسة المقبلة للمحكمة في 30 يونيو المقبل.
وأضاف ساحوه أن المتهم الثاني لم يجر أي نقاش أو مفاوضات مع أهله حول دفع الدية مقابل التنازل عن القصاص.
وأشار إلى أنه تم إرفاق محضر اتفاق التنازل أمام محكمة استئناف الشارقة أمس، وإلى أن التنازل عن القصاص هو حق لأولياء الدم، لكن هذا لا يخرج المتهم براءة، لأن هناك عقوبة تعزيرية، وللقاضي أن يستنزل بتلك العقوبة إلى الحد الأدنى وهي ثلاث سنوات، وأن يأخذ بالظروف المخففة للجاني، ومن الممكن أن يكتفي بالمدة التي قضاها المتهم في الحبس، موضحاً أن السنة في السجن تحتسب تسعة أشهر فقط، ومن الناحية القانونية يكون المتهم الأول في القضية قد قضى 27 شهراً أي ثلاث سنوات.
وكان الطالبان الكويتيان في جامعة الشارقة قد استأنفا الحكم الصادر ضدهما بالإعدام بتهمة قتل زميلهما عمداً وهتك عرضه بالإكراه وحجز حريته وإتلاف هاتفه النقال. وحددت محكمة الاستئناف يوم الرابع والعشرين من شهر فبراير الماضي للنظر في القضية. وطالب المتهمان في استئنافهما بإعادة سماع أقوال الطبيب الشرعي وطبيب الطوارئ في مستشفى الجامعة.
وكانت دائرة الجنايات في محكمة الشارقة الشرعية قضت برئاسة القاضي حسين العسوفي حضورياً وبالإجماع بمعاقبة المتهم الأول بالقتل قصاصاً عن تهم قتل المجني عليه عمداً وهتك عرضه بالإكراه وحجز حريته واتلاف هاتفه النقال، ومعاقبة المتهم الثاني بالقتل قصاصاً عن تهم قتل المجني عليه عمداً وهتك عرضه بالإكراه والاشتراك في حجز حريته.
كما قضت المحكمة بمعاقبة المتهم الثالث الغائب بتغريمه 1000 درهم عن تهمة الامتناع عن الإبلاغ عن تهمة القتل.
وتعود تفاصيل القضية إلى فبراير من عام 2013، حيث تلقت إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة بلاغاً بوفاة المجني عليه (19 عاماً)، بعد وصوله برفقة أحد زملائه إلى مستشفى الجامعة في المدينة الجامعية في الشارقة وهو في حال حرجة، استدعت إدخاله إلى قسم الطوارئ، إلا أنه فارق الحياة على الرغم من محاولات إنقاذه، فانتقل فريق من الشرطة إلى المستشفى للوقوف على حالة المتوفى.
وبالمعاينة المبدئية للجثة استدل الفريق على وجود شبهة جنائية للوفاة حيث تبين من الفحص السريري وجود إصابات متفرقة في أنحاء جسد المتوفى، فأمر وكيل النيابة بنقل الجثة إلى المختبر الجنائي، وعرضها على الطبيب الشرعي لفحصها وتحديد أسباب الوفاة.

بلاتر واثق بولاية خامسة لـ«الفيفا».. و80 % من المشجعين لا يريدون رؤيته

مع بدء العد التنازلي لانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المقررة بعد غد (الجمعة)، أعرب السويسري جوزيف بلاتر، الذي يرأس «الفيفا» منذ 1998، والمرشح للمنصب، عن ثقته بإعادة انتخابه.

وقال بلاتر قبل توجيه رسالة في جلسة مغلقة إلى اتحادات الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) التي تضم 35 صوتا من أصل 209 أصوات في اجتماع بأحد فنادق زيوريخ: «أنا واثق بالفوز».

وتجري العادة بأن يوجه رئيس الاتحاد الدولي رسالة إلى الاتحادات القارية التي يبلغ عددها ستة اتحادات وتشكل الجمعية العمومية للفيفا. ويبقى بلاتر (79 عاما) مرشحا للفوز بولاية خامسة على التوالي على حساب منافسه الأمير علي بن الحسين (39 عاما) أحد نواب الرئيس.

غير أن استطلاعا للرأي أجرته أمانة الشفافية الدولية بين أن 80 في المائة من المشجعين لا يودون ترشيح بلاتر مجددا للمنصب. وكشف الاستطلاع الذي أعلنت نتائجه أمس عن أن 4 من كل 5 أشخاص من الذين جرى عليهم البحث يرفضون رؤية بلاتر مجددا في موقع رئيس «الفيفا».

في غضون ذلك، أكدت مصادر عربية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن اختلافا كبيرا بدا واضحا في الموقف العربي الرسمي تجاه تصويت الاتحادات العربية في انتخابات رئاسة «الفيفا»؛ إذ إن موقف اتحاد اللجان الوطنية العربية الأولمبية واضح جدا ويدعو إلى التصويت لبلاتر، وهو موقف ثابت قبل إعلان الأمير علي بن الحسين الترشح. وبحسب المصادر فإن دولا مثل تونس ومصر وليبيا والجزائر والمغرب وعمان وسوريا والعراق والأردن ستصوت للأمير علي، في حين أن بعض دول الخليج مثل السعودية والبحرين وقطر والكويت إلى جانب لبنان واليمن ستذهب للتصويت لبلاتر.

ظريف يبحث في مسقط حوارا يمنيا بمشاركة الحوثيين

بحث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في العاصمة العمانية مسقط، أمس، استئناف الحوار بين جميع الأطراف السياسية اليمنية، من دون استثناء أحد، في إشارة ضمنية إلى جماعة الحوثيين.

وقال ظريف بعد لقائه يوسف بن علوي عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، إنه «ينبغي البحث عن حلول جديدة وبذل جهود حثيثة لوقف إطلاق النار بشكل دائم وإرسال المساعدات الإنسانية الفورية للشعب اليمني».

وتحدثت مصادر عن أن ظريف الذي غادر أمس مسقط، التقى خلال زيارته وفدا حوثيا كان قد وصل إلى السلطنة على متن طائرة عمانية يوم السبت الماضي.

ميدانيًا، حققت المقاومة الشعبية، الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تقدما في محافظة مأرب، وتمكنت من السيطرة على جبل مرثد في جبهة مخدرة، بمديرية صرواح. جاء ذلك بعد يوم واحد من تحرير مدينة الضالع من الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

إلى ذلك، عين الرئيس هادي اللواء عبده الحذيفي، وزيرا للداخلية، خلفا للواء جلال الرويشان.