اعلان

الأحد، 12 يوليو 2015

السعودية تودع سعود الفيصل إلى مثواه

مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»
ودعت مكة المكرمة مساء أمس فقيد البلاد الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين المشرف على الشؤون الخارجية، الذي ووري ثرى مقبرة «العدل». وتقدم المصلين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في صلاة الميت التي أقيمت في المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد صلاة العشاء مساء أمس.


وأدى الصلاة على الفقيد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين، ونائب رئيس مجلس الوزراء الأردني، ووزراء خارجية عدد من الدول.

كما أدى الصلاة الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن، والأمير فيصل بن تركي بن عبد الله، والأمير عبد الإله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير أحمد بن عبد العزيز، والأمير بندر بن فهد بن خالد، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير مقرن بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن عبد الله بن محمد، والأمير منصور بن سعود بن عبد العزيز، والأمير عبد الرحمن العبد الله الفيصل، والأمير سعود العبد الله الفيصل، والأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل، والأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز، والأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير بدر بن عبد الله بن عبد الرحمن، والأمير فيصل بن عبد الله بن محمد، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير خالد بن فهد بن محمد، والأمير عبد الله بن فيصل بن تركي، والأمير سعود بن فهد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني، والأمير فهد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد، والأمير محمد بن فهد بن محمد، والأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير، والأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة، والأمير تركي بن عبد الله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير حمود بن سعود بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن فهد بن سعد، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، والأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة، والأمير نهار بن سعود بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز نائب وزير البترول والثروة المعدنية، والأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية، والأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، والأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير فيصل بن عبد المجيد بن عبد العزيز، والأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، والأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز المستشار بالديوان الملكي، والأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير نايف بن سلطان بن عبد العزيز المستشار في مكتب وزير الدفاع، والأمير تركي بن محمد بن فهد، والأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن نواف بن عبد العزيز، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، والأمير سلطان بن فهد بن سلمان، والأمير نواف بن نايف بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان، والأمير سعود بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير بندر بن فيصل بن بندر، والأمير عبد الله بن خالد بن سلطان، والأمير تركي بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، والأمير عبد الله بن متعب بن عبد الله، والأمير عبد العزيز بن فيصل بن عبد المجيد، والأمير عبد المجيد بن عبد الإله بن عبد العزيز، والأمير بندر بن سلمان بن عبد العزيز، وعدد من الأمراء والوزراء، وعقب الصلاة تقبل خادم الحرمين الشريفين العزاء من الجميع، سائلين الله المغفرة والرضوان للفقيد.


كما تقبل إخوان الفقيد الأمراء: محمد الفيصل، وخالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وسعد الفيصل، وبندر الفيصل، وتركي الفيصل، وأبناء الفقيد الأمراء: محمد، وخالد، وفهد العزاء من الجميع، داعين الله القبول للفقيد، وأن يسكنه فسيح جناته.

واستقبل الملك سلمان بن عبد العزيز، في وقت لاحق من مساء أمس، إخوة الفقيد وأبناءه، وقدم لهم تعازيه ومواساته في الفقيد الراحل، سائلاً الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويتقبله القبول الحسن، فيما قدم إخوة الأمير الراحل وأبناؤه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على مواساته لهم، سائلين الله تعالى أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته، ويلهم الجميع حسن الصبر والسلوان.

وكان خادم الحرمين الشريفين تلقى أمس اتصالاً هاتفيًا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عبر خلاله عن عزائه ومواساته في وفاة الأمير سعود الفيصل بن عبد العزيز، سائلاً الله له المغفرة والرحمة، فيما أعرب الملك سلمان عن شكره للرئيس المصري على مشاعره الطيبة، سائلا الله تعالى أن لا يريه أي مكروه.

وكان جثمان الفقيد الأمير سعود الفيصل وصل بعد عصر أمس إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، وكان في استقبال جثمان الفقيد، رحمه الله، الأمير عبد الله بن تركي بن عبد العزيز، والأمير محمد الفيصل، والأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير عبد الرحمن الفيصل، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير تركي الفيصل، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، وعدد من الأمراء، والوزراء، وعدد كبير من المسؤولين، وجمع من المواطنين، ورافق الجثمان على متن طائرة خاصة من الولايات المتحدة، أبناء الفقيد الأمراء محمد، وخالد، وفهد.

وشارك في مواراة جثمان الفقيد كل من: الأمير أحمد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير خالد بن سعد بن فهد، والأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز، والأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز، والأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من الأمراء، والوزراء، والسفراء أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى السعودية، وكبار المسؤولين، وجمع غفير من المواطنين.
إرسال تعليق