اعلان

الثلاثاء، 24 سبتمبر، 2013

36% نسبة البدانة بين الكبار في أبوظبي و14% من الطلبة مرضى بـ «السمنة»

(أبوظبي) - حذرت هيئة الصحة في أبوظبي من مخاطر انتشار السمنة والبدانة بين أفراد المجتمع بمن فيهم الطلبة، لافتة إلى أن الإحصائيات الأخيرة للهيئة كشفت أن 16% من أطفال الإمارة يعانون من البدانة، و14% يعانون من السمنة، فيما وصلت نسبة البدانة بين البالغين إلى 36%، مقابل 34% يعانون من زيادة في الوزن.

وكشفت الهيئة خلال إطلاقها أمس، برنامج “وقاية - التغذية السليمة” بالتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن إحصائيات البرنامج الخاص بالمواطنين، أظهرت أن الإصابة بالبدانة وزيادة الوزن تأتي في المرتبة الأولى، تليها ارتفاع نسبة الشحوم، ثم السكري وارتفاع ضغط الدم.

وأعربت الهيئة عن قلقها من ارتفاع نسب السمنة والبدانة بين أفراد المجتمع، خاصة أطفال المدارس بما ينذر بزيادة في عدد الأمراض المرتبطة بهذين الأمرين، وارتفاع في التكلفة العلاجية لمواجهة تداعيات ومضاعفات هذه المشكلة، لافتة إلى أن برنامج “وقاية - التغذية السليمة” يهدف إلى رفع الوعي عند الجمهور حول خيارات التغذية من خلال إضافة شعار وقاية بجانب الخيارات الصحية في قائمة الأطعمة في المطاعم العامة، ومحال بيع السلع الغذائية والتي عادةً ما تكون قليلة الدسم، قليلة الملح، وغنية بالألياف.




وأشارت الدكتورة أروى المضواحي مسؤول أول الأمراض غير السارية بدائرة الصحة العامة في الهيئة إلى أولويات الصحة العامة لإمارة أبوظبي خلال العام الجاري تتضمن برامج منها: وقاية وعلاج أمراض القلب، والوقاية من أمراض القلب: أسلوب المعيشة غير الصحي، والوقاية من أمراض القلب: السمنة، والوقاية من أمراض القلب: السكري، والوقاية من أمراض القلب: ارتفاع ضغط الدم، وعلاج أمراض القلب، والسلامة على الطرق، ومكافحة التبغ، ومكافحة السرطان والوقاية منه، وصحة الأم والطفل، والصحة النفسية، وأمراض الجهاز التنفسي، والصحة والسلامة المهنية والبيئية، والأمراض المعدية، وصحة الجهاز العضلي الهيكلي والنسيج الضام.
ولفتت إلى ارتباط التغذية بمراحل العمر المختلفة، مشيرة إلى الخطة العامة لبرنامج التغذية ضمن برنامج وقاية، بهدف خفض نسبة الأمراض المزمنة المرتبطة بعادات التغذية السيئة والمستويات المتدنية من النشاط البدني.

وقالت: حقق البرنامج نتائج جيدة في غضون 3 سنوات، من بينها زيادة في عدد المنشآت الغذائية والصحية التي تطبِّق التدخّلات الخاصة بالغذاء الصحي والنشاطات البدنية في الإمارة، وتوفير وجبات صحيّة عديدة يمكن الاختيار بينها في المقاهي والمطاعم
إرسال تعليق