اعلان

الخميس، 11 يونيو 2015

«أشوبا» تواصل اقترابها من السواحل الشرقية والجهات المعنية تتخذ كافة الاحتياطات اللازمة

إجراءات احترازية لضمان توفير السلع الغذائية والوقود ومراكز جاهزة للإيواء –
لا نية لإخلاء جزيرة مصيرة والصحة تخلي مستشفى النهضة ومراكز اتصالات لمختلف القطاعات –
حمود المحرزي – نوح المعمري ونوال الصمصامية: توضح آخر خرائط الطقس إلى تمركز العاصفة المدارية (أشوبا) في بحر العرب على بعد 220 كم تقريباً عن سواحل السلطنة، وتتراوح سرعة الرياح السطحية حول المركز من 25 -45 عقدة (63- 83) كم / الساعة، وتبعد كتل السحب الركامية المصاحبة للعاصفة حوالي 120 كم عن سواحل السلطنة، وأوضحت المديرية العامة للأرصاد الجوية في بيانها التحذيري رقم واحد أمس أن آخر تحديثات الطقس تشير إلى استمرار اقتراب العاصفة نحو محافظة جنوب الشرقية (في المنطقة الواقعة بين رأس الحد وجزيرة مصيرة) مصحوبة بأمطار متفاوتة الغزارة ورياح نشطة إلى شديدة السرعة تبدأ على محافظة جنوب الشرقية وتمتد تدريجيا على محافظات شمال الشرقية والوسطى ومسقط  والداخلية وجنوب الباطنة خلال اليوم وغدا، ويستمر البحر هائج الموج إلى شديد الهيجان على جميع سواحل السلطنة ويتراوح أقصى ارتفاع للموج بين 4 – 7 أمتار.
وأكدت اللجنة الوطنية للدفاع المدني عن استعدادها التام للتعامل مع العاصفة المدارية، وتم التأكيد على اللجان الفرعية لاتخاذ جاهزيتها والتعامل معها وفق التأثيرات المتوقعة مع الأخذ بالاعتبار الدروس المستفادة من الحالات المدارية السابقة، وقد تم توجيه اللجان لاتخاذ عدة إجراءات منها: العمل على تصريف مجاري الأودية وتنظيفها لتدفق المياه بسهولة وتوجيه الشركات العاملة بالطرق وإنشاءات الطرق التي من الممكن أن تتسبب  في عرقلة انحدار المياه، بالإضافة إلى توفير مرافق للإيواء وتم تحديدها وتزويدها بالمتطلبات الضرورية ويتم الإعلان عنها متى ما استدعت الحاجة، وأشار مدير المكتب التنفيذي للجنة الوطنية للدفاع المدني إلى أنه تم التأكد من وجود الاحتياطي الغذائي مما يسمح بتوفير المواد الغذائية بشكل اعتيادي، كما أنه لا توجد نية أو عزم لإخلاء جزيرة مصيرة
كما سيتم الإعلان عن مراكز اتصالات لمختلف القطاعات خلال الفترة المقبلة.
وأعلنت الحكومة أنها اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية لضمان توفر السلع الاستهلاكية بالأسواق والمشتقات النفطية في محطات الوقود تحسبا لتأثيرات العاصفة المدارية، وأكدت الهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي استعدادها للتعامل مع الحالة الاستثنائية من خلال تفعيل إدارات الطوارئ.
وقالت وزارة التجارة والصناعة: إنه تم اتخاذ إجراءات احترازية لتفادي أي نقص في المواد الغذائية والوقود، وهناك تنسيق مباشر مع المراكز التجارية لتوفير السلع الاستهلاكية في جميع محافظات السلطنة.
وقامت وزارة الصحة بتفعيل غرفة الطوارئ المركزية بدائرة الأزمات والطوارئ بديوان عام الوزارة واتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية للاستعداد والاستجابة للتعامل مع الحالة، وتم إخلاء المرضى من مستشفى النهضة احترازيا، حفاظا على سلامتهم وسلامة العاملين الصحيين، وسوف يبقى المستشفى مغلقا طوال فترة العاصفة المدارية.
إرسال تعليق