اعلان

الاثنين، 15 يونيو 2015

أب يرفض العفو عن قتلة ابنه ويطالب بالقصاص

نظرت محكمة جنايات رأس الخيمة، أمس، قضية مقتل المواطن (ع.د - 24 عاماً)، طعناً بالسكين، وإلقاء جثته أمام مدخل الطوارئ والحوادث في مستشفى صقر برأس الخيمة، والمتهم فيها أربعة أشخاص، إذ طالب والد المجني عليه أمام قاضي الجلسة، المستشار سامح شاكر، بالقصاص من المتهمين، مؤكداً «عدم تنازله عن الدم».
وأشار إلى أنه ينضم إلى طلب النيابة العامة في رأس الخيمة، بالقصاص من قاتل ابنه، موضحاً أن المتهمين قتلوا ابنه غدراً، بعد استدراجه إلى أحد المنازل، والاعتداء عليه بسكين.
وأكد أن جميع الورثة من أسرته يرفضون التنازل عن القصاص، وأنه بصدد تقديم مذكرة إلى المحكمة، تتضمن أسماء أبنائه لتأكيد طلب القصاص.
وحضر الجلسة كلٌّ من المتهم الأول والثاني، فيما تغيب المتهمان الثالث والرابع، وأجلت المحكمة الجلسة دون أن تحدد موعداً لاستكمالها.
واتهمت النيابة العامة في رأس الخيمة أربعة من جنسيات عربية مختلفة بقتل المجني عليه، إذ وجهت إلى الأول (أ.ب - 21 عاماً)، تهمة القتل العمد للمجني عليه بطعنه بسكين في صدره، ما أدى إلى إصابته ووفاته، وتهمة تعاطي المؤثرات العقلية «حبوب الترامادول» في غير الأحوال المصرح بها قانوناً.
ووجهت إلى المتهم الثاني (ي.ش - 26 عاماً)، تعاطي مادة المورفين المخدرة، والاعتداء على سلامة جسم المتهم الأول باستخدام السكين، كما اتهمت النيابة العامة المتهم الثالث في القضية (ع.ش)، بإخفاء آثار جريمة القتل، وتعاطي المواد المخدرة، ووجهت إلى المتهم الرابع (ف.غ)، تهمة عدم الإبلاغ عن وقوع الجريمة، وإخفاء الأشياء المتحصلة من الجريمة.
وتعود تفاصيل الجريمة إلى أغسطس من العام الماضي، عندما تلقى مركز شرطة المعمورة في رأس الخيمة اتصالاً هاتفياً من طبيب مناوب في مستشفى صقر، يفيد بإحضار مجهولين المجني عليه، إلى قسم الطوارئ في حالة حرجة، وغادروا المستشفى دون الإدلاء بأي معلومات، حيث شكلت شرطة رأس الخيمة فرق بحث وتحرٍّ، وفحصت الكاميرات المثبتة أمام مدخل الطوارئ، وتوصلت إلى نوع السيارة، وألقت القبض على جميع المتهمين في القضية.
إرسال تعليق