اعلان

الأحد، 5 يوليو 2015

أول طريق سريع من 4 حارات يستقبل الحركة المرورية «جزئيا» 14يوليو

يحل مشكلة الازدحام في الباطنة مع اكتماله إلى خطمة ملاحة –
يبدأ أول طريق سريع من 4 حارات استقبال الحركة المرورية في 14 يوليو الجاري حيث يفتتح أول جزء من طريق الباطنة السريع من جسر حلبان إلى ولاية بركاء (تقاطع بركاء – نخل الجديد) بطول 18 كيلومترا، وهو جزء قصير من طريق استراتيجي طويل يمتد إلى حدود السلطنة مع دولة الإمارات العربية المتحدة عبر خطمة ملاحة بولاية شناص وذلك بطول 272 كيلومترا والذي يتم تنفيذه على ست حزم جميعها يجري العمل بها حاليا وسيتواصل فتح الحركة المرورية عليها تباعا مع إنجاز أجزائها .
وهذا الجزء الذي ستدب عليه الحركة المرورية يوم 27 رمضان أي قبيل عيد الفطر المبارك ، رغم قصره (18 كيلو مترا) إلا انه يختصر المسافة خاصة للمتجهين إلى ولايات المعاول ونخل والعوابي والرستاق والمتوجهين إلى عبري عن طريق الرستاق أيضا ، وهو بطبيعة تصميمه ومكوناته طريق سريع لا يتضمن دوارات أو تقاطعات أرضية على مساره الرئيسي حيث يستعض عنها بجسور علوية لا تقف معها الحركة المرورية . هذا الطريق يعتبر الأول من نوعه برحابته من 4 حارات في كل اتجاه وبعرض 75 , 3 متر لكل حارة مع أكتاف إسفلتية خارجية تبلغ 3أمتار وداخلية بعرض 2 متر ويعد هذا المشروع من المشاريع الاستراتيجية التي تقوم وزارة والنقل والاتصالات بتنفيذها . ولربط الطريق بالولايات التي يمر بها تضمن العديد من التقاطعات متعددة المستويات والجسور العلوية لخدمة الحركة المرورية المتجهة إلى مختلف ولايات محافظتي جنوب وشمال الباطنة . وقد روعي في تنفيذ الطريق أن يكون سالكا في جميع حالات الطقس وذلك بإنشاء العبارات الصندوقية والجسور العلوية على مجاري الأودية والشعاب ، أي أن الحركة المرورية لن تتأثر بهطول الأمطار وجريان الأودية .
ويتوقع أن يوفر طريق الباطنة السريع حلولا مناسبة للازدحام الشديد الذي أصبح طريق الباطنة الحالي يعاني منه خاصة مع الدوارات التي اضطرت وزارة النقل والاتصالات إلى إغلاقها حيث من الطبيعي أن تنتقل نسبة كبيرة من الحركة إلى هذا الطريق الجديد مع اكتماله في عام 2017 خاصة للمسافات الطويلة وهو بلا شك مشروع روعي فيه النمو المستقبلي للمركبات والأنشطة التجارية والسكانية .
إرسال تعليق