اعلان

الأربعاء، 17 يونيو 2015

الصحافة الأجنبية تنتقد "إعدام مرسي"

لقاهرة – بوابة الشرق
هاجمت الصحف الأجنبية أحكام الإعدام التي صدرت بحق الرئيس المصري السابق محمد مرسي وقيادات الإخوان، اليوم الثلاثاء.
من جانبها، سخرت الصحفية الهولندية رينا نيتيس من الأحكام التي صدرت اليوم في القضية المعروفة إعلاميا بـ"قضية التخابر".
وقالت نيتيس في تدوينة على حسابها الخاص على موقع التدوينات المصغرة تويتر: "حسنا السني الإسلامي مرسي حُكِم عليه بتهمة التجسس لصالح الشيعة وحزب الله والحرس الثوري الإيراني، يبدو الأمر منطقيا".
وفي ذات السياق، قالت الجارديان البريطانية، إن قرار محكمة جنايات القاهرة اليوم، إنما يؤكد "انعكاس مسار المد السياسي في مصر منذ ثورة 2011".
وكتب مراسل الصحيفة جاريد مالسين "لقد احتُجز مرسي دون اتهامات خلال الأيام الأولى من ثورة 2011، وهرب من سجن نادي النطرون بعد أن جرى اقتحامه، ولم يواجه أي عواقب قانونية لمغادرة السجن، سواء قبل أو أثناء فترة رئاسته".
الصحيفة البريطانية أشارت إلى ظهور المتهمين داخل قفص زجاجي، مرتدين ملابس السجن، بألوان مختلفة، تتراوح بين الأبيض لهؤلاء الذين ينتظرون الحكم، والأزرق، لهؤلاء الذين صدر ضدهم أحكام حبس سابقة، والأحمر، لمن صدرت ضدهم أحكام إعدام سابقة.
وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير سابق لها في مايو الماضي، أن إحالة أوراق الرئيس السابق محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان إلى المفتي هي أحدث علامة على فشل ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق محمد حسني مبارك.
كما صفت وكالة الأنباء العالمية رويترز، الحكم بإعدام الرئيس المعزول محمد مرسي بأنه بمثابة انهيار للمشروع الإسلامي الذي حلم به الإخوان المسلمين لمصر منذ سنوات، على حد قولها.
وعلقت قائلة: "جماعة الإخوان المسلمين قدموا محمد مرسي للرئاسة منذ ثلاث أعوام لتحقيق نهضة مصرية اعتمادًا على الشريعة الإسلامية، إلا أن فشل المشروع بدأ مع عزله عام 2013 من قبل قائد الجيش وقتها الفريق عبد الفتاح السيسي".
إرسال تعليق