اعلان

الاثنين، 8 يونيو، 2015

علياء تخطف الذهب للإمارات وتتأهـــل إلى أولمبياد 2016

أضافت عداءة الإمارات المتألقة علياء محمد ميدالية ذهبية جديدة إلى سجل المنتخب المشارك حالياً في بطولة آسيا لألعاب القوى في مدينة يوهان الصينية، بعد فوزها بسباق 10 آلاف متر متحدية الظروف والأمطار الغزيرة التي هطلت اثناء السباق ومحققة رقماً قارياً جديداً قدره 31 دقيقة و52.28 ثانية الذي منحها التأهل الى أولمبياد «ريو دي جانيرو 2016» في البرازيل.
الأهلي بطلاً للكأس.. والنصر يكسب موهبة
http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2015/06/8ae6c6c54aa0819a014dcf510aee2bca.jpg
توج النادي الأهلي لألعاب القوى بطلاً لكأس رئيس الدولة لألعاب القوى الذي أقيم على مدى اليومين الماضيين باستاد نادي ضباط شرطة دبي بالقرهود.
وتصدر الأهلي الكأس منذ اليوم الأول محققاً 12944 نقطة بفارق 883 نقطة عن وصيف البطولة النصر الذي جمع 12061 نقطة، فيما حل الوصل في المركز الثالث برصيد 4458 نقطة يليه العين برصيد 3335 نقطة ثم نادي الخليج برصيد 998 نقطة.
وكانت المنافسة خلال اليومين الماضيين على أشدها بين ناديي الأهلي والنصر، وظل الفارق يتأرجح بين الزيادة والنقصان حتى حسم الأهلي أمره بالفوز بمسابقتي 400 متر عدو والتتابع 4 في 400 متر، وبرز في البطولة عداء نادي النصر الموهوب نصيب سالمين سعيد في سباقي 100 متر و200 متر عدو، وحقق رقماً قياسياً جديداً هو 10.17 ثوان، وهو رقم مؤهل لبطولة العالم ودورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016، ناسخاً الرقم السابق المسجل باسم حسين رستم 10.36 ثوان منذ نحو ثلاث سنوات والمسجل بدبي في 12 ديسمبر 2012.
وارتفع رصيد الإماراتي الى أربع ميداليات منها ثلاث ذهبيات بعدما سبقتها زميلتها إلهام بيتي التي نالت ذهبيتي 1500 و5000 متر جري، فيما حققت علياء ميدالية فضية في سباق 5000 متر جري قبل يومين، لتعد هذه المشاركة تاريخية ومميزة لمنتخب الإمارات.
وأصدر اتحاد الإمارات لألعاب القوى بياناً أهدى فيه الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود وشعب الإمارات الكريم.
وهنأ الاتحاد ايضاً سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بمناسبة هذا الإنجاز التاريخي الرائع الذي يرجع الفضل في تحقيقه الى رعاية ودعم سموها.
وضربت علياء محمد سعيد أكثر من عصفور بحجر واحد لأنها بهذه النتيجة تأهلت الى بطولة العالم المقبلة بالصين وبرقمها الجديد تأهلت الى دورة الألعاب الأولمبية 2016.
السباق بدا بسرعة متوسطة وسط أمطار غزيرة وتصدرت العداءة الهندية لاليتا السباق لكن مع بداية الكيلومتر السادس بدأت تتساقط أوراق العداءات الصينيات والعداءة الهندية، وفي «اللفة» السابعة بدأت نجمة الإمارات وآسيا في زيادة الفارق بينها وبين منافساتيها البحرينية تشومبا التي حلت ثانية بزمن 32.23.07 دقيقة، تلتها اليابانية التي احتلت المركز الثالث بزمن 32.44.14 دقيقة.
وبدا واضحا مع قرع جرس اللفة الأخير بالمضمار اي بعد 30.42 دقيقة أن علياء محمد سعيد باتت بطلة آسيا لا محالة بسبب الفارق الكبير بينها وبين وصيفتها البحرينية تشومبا والبرونزية اليابانية نوماتا ميتشي.
وقال رئيس اتحاد ألعاب القوى المستشار أحمد الكمالي، إنه يعتبر هذا الإنجاز هو الأكبر من نوعه على صعيد آسيا منذ فبراير 1976 حتى الآن ويرجع الفضل في تحقيقه الى الدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بما قدماه وبسخاء الكثير لأم الألعاب الإماراتية.
وأشاد الكمالي بالرعاية والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، والتواصل المستمر مع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة.
واختتم الكمالي تصريحه بأنه لم تغب لحظه أمامه أو أمام لاعبيه مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وقال «نحن في اتحاد ألعاب القوى نرى أن دولتنا الغالية قدمت لنا الكثير وللاعبينا الأكثر وقد حان الوقت لقطف الثمار ورد ولو جزءاً بسيطاً من الدين».
واختتم «علم الإمارات الغالية سيرفرف في الأعوام المقبلة في كل البطولات الخليجية والعربية والآسيوية والعالمية، وإنه اذا شعر للحظة عدم تأدية واجبه على النحو الأمثل لن يتردد في الابتعاد وسيمنح الفرصة لغيره ليكمل المشوار».
إرسال تعليق