اعلان

الأربعاء، 3 يونيو، 2015

«البحث العلمي» يوقع 3 عقود لتأسيس معهد تكامل التقنيات المتقدمة مع مؤسسة ألمانية

بتكلفة مبدئية 5 ملايين ريال –
كتبت – عهود الجيلانية –

وقع مجلس البحث العلمي عقود ثلاثة مشروعات بحثية لتأسيس معهد تكامل التقنيات المتقدمة بالتعاون مع مؤسسة هيلم هولتز للبحوث العلمية (Helmholtz) بجمهورية ألمانيا الاتحادية، وذلك أمس بمقر المجلس بالعذيبة، بحضور سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، الأمين العام، ممثلا عن المجلس، ومن الجانب الألماني البروفيسور بيتر هوزك، نائب رئيس مؤسسة هيلم هولتز، وعدد من المسؤولين والخبراء المختصين. وقال سعادة الدكتور أمين عام مجلس البحث العلمي، عقب الانتهاء من التوقيع: «تأتي هذه المشروعات في إطار المرحلة التأسيسية لمعهد تكامل التقنيات المتقدمة (IATI) الذي سيرى النور قريبا، حيث وصلت التكلفة الإجمالية للمشروعات الموقعة حاليا 5 ملايين ريال عماني، وهناك تكاليف أخرى لتأسيس المعهد لاحقا، والذي من المؤمل أن يكون أنموذجًا جديدًا في مجال البحث والابتكار بالسلطنة وتعد المشروعات كنواة لتأسيس المعهد بداية مع 3 مؤسسات بحثية ألمانية تنطوي تحت مؤسسة هيلم هولتز، وأحد المشروعات في مجال الطاقات المتجددة وطرق استخدامها في مجال التبريد والمشروع الآخر في معالجة مياه المناطق المختلفة لتطوير تقنيات ملائمة للسلطنة، ومشروع آخر في مجال متابعة المياه الجوفية وخاصة المتسرب منها للبحر وأساليب الاستفادة منها.
وأضاف: إن «التعاون مع مؤسسة هيلم هولتز الألمانية سيكون له الدور الريادي في تعزيز إنشاء مراكز الكفاءات العلمية للمعهد علاوة على الإشراف على الأنشطة البحثية المختلفة، حيث سيقوم المعهد بتنفيذ أبحاث متخصصة وأبحاث أخرى بالاشتراك والتعاون مع المؤسسات البحثية والجامعات من داخل السلطنة وخارجها بهدف إنتاج تقنيات قابلة للتطبيق من خلال المشروعات النموذجية، بالإضافة إلى الكثير من المشروعات التي يدعمها في البحوث الأساسية والتطبيقية فالشرط الأساسي أن تكون مخرجات المعهد تقنيات تطبق على ارض الواقع.وأكد سعادته على أهمية هذا التعاون العلمي والذي يأتي في إطار الرؤية الاستراتيجية الموضوعة لمعهد تكامل التقنيات المتقدمة (IATI) موضحا أن المجلس يعمل على إيجاد وتعزيز الشراكة بين قطاع الصناعة والأعمال والقطاع الأكاديمي مستهدفا تطوير البحوث العلمية إلى منتجات قابلة للتسويق وإيجاد حلول تطبيقية مبنية على البحث والابتكار، كما سيعمل المعهد على إيجاد بيئة بحثية تمكن الخبراء من مختلف المجالات لإيجاد حلول وتقنيات مبتكرة للقضايا والتحديات ذات الصلة بالسلطنة. وقال سعادة الدكتور: إن هذه المشروعات تهدف لبناء القدرات العمانية من حيث التأهيل والتدريب والعمل مع نظرائهم من الخبراء الألمان ووضع اللوائح والأنظمة لتفعيل المعهد من خلال المشروعات والإمكانات في المشروعات البحثية سواء داخل السلطنة أو في المراكز البحثية بألمانيا، حيث يشارك عدد من الكوادر العمانية في تنفيذ هذه العقود.
تضمن حفل التوقيع تقديم عروض مرئية عن المؤسسة البحثية الألمانية وتعاون مجلس البحث العلمي، ومن جانبه قال البروفيسور بيتر هوزك، نائب رئيس جمعية هيلم هولتز لمراكز البحوث الألمانية: جمعية هيلم هولتز لمراكز البحوث الألمانية تعمل في مجال البحوث الأساسية والبحوث التطبيقية ونحن سعداء لدعم فكرة معهد تكامل التقنيات المتقدمة، معبرا عن أمله في مساعدة المختصين في مجلس البحث العلمي لتطوير تلك المشروعات خلال السنوات الثلاث المقبلة، موضحا أنه لدى جمعية هيلم هولتز حوالي 18 مؤسسة بحثية في ألمانيا، وقال: «نأمل أن نستطيع إشراك عدد أكثر من المؤسسات الأربع التي ستشارك في تطوير هذه المشروعات».وأضاف البروفيسور بيتر: إن دور مؤسسة هيلم هولتز في تطوير مشروعات معهد تكامل التقنيات المتقدمة سيشمل تطوير التقنيات وبناء القدرات عن طريق تمكين عدد من طلبة الدكتوراة والماجستير من سلطنة عمان من إعداد دراساتهم البحثية في ألمانيا، على أمل أن تتكون علاقة تعاون طويلة الأمد ومثمرة مع زملائنا هنا في عمان. وقال الدكتور سيف بن عبدالله الهدابي – الأمين العام المساعد للبحوث العلمية والبرامج بمجلس البحث العلمي: «تكمن السمة المميزة للمعهد في تأسيس ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في الأنشطة البحثية والعلمية، كما سيحفّز المعهد على إجراء بحوث تطبيقية في القطاعات ذات الأولوية والتي تقود الى تطوير تقنيات جديدة تخدم حاجات السوق، وتقدم حلولا مبتكرة ذات تأثير اقتصادي».
وسيقوم معهد تكامل التقنيات المتقدمة (IATI) بتهيئة بيئة بحثية محفزة للخبراء الباحثين والأكاديميين لإجراء بحوث تطبيقية في القطاعات ذات الأولوية للتنمية الاقتصادية في السلطنة مما سيساهم في إيجاد حلول عملية للتحديات التي تواجه هذه القطاعات وبطريقة مستدامة.يذكر أن المشروعات البحثية الثلاثة الموقعة أمس تتركز في بحوث المياه والطاقة نتيجة للتحديات الحالية والمستقبلية التي يواجهها هذا المورد بسبب تنامي الاحتياجات المائية لمواكبة التنمية الشاملة التي تشهدها السلطنة في جميع النواحي الاجتماعية والاقتصادية والسياحية، بهدف تتبع حركة المياه ومراقبة العوامل البيئية والتلوث في البيئة البحرية، بالإضافة إلى معالجة المياه باستخدام تقنيات الوحدات اللامركزية لتصميم وتصنيع وحدات لمعالجة المياه على مستوى التجمعات السكنية في المناطق البعيدة عن شبكات الصرف الصحي المركزية وذلك للاستفادة من الموارد المائية غير التقليدية. أما مشروع الطاقة المتجددة الذي يواكب التوجهات الحالية للسلطنة باستخدام الطاقة المتجددة، فإن المشروع يهدف للاستفادة من الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية لباطن الأرض والتي من الممكن أن تكون مصدرًا للطاقة أو لتخزين الطاقة واستخدامها الاستخدام الأمثل في إنتاج الكهرباء وعمليات التكييف وغيرها وذلك للتقليل من استخدام الوقود الأحفوري مما يؤدي إلى خفض انبعاث الغازات الدفيئة. يذكر أن هيئة مجلس البحث العلمي اعتمدت في اجتماعها الثاني في مارس 2014م، نتائج الدراسة حول إنشاء معهد تكامل التقنيات المتقدمة والتي تم الانتهاء من إعدادها بالتعاون مع مؤسسة هلم هولتز الألمانية حيث من المؤمل إنشاؤه ضمن أرض مشروع مجمع الابتكار مسقط بالخوض.
إرسال تعليق